Archive | September, 2009

أسطورة الشمـــــــــــــــــــــــس و الإعصـــــــــــــــــــــــــــــــــار

29 Sep

تقول الأسطورة: “اختلفت الشمس و الإعصار, هذه تقول أنها أقوى و أفعل و أشد بأساً, و ذاك يزعم ما سبق لنفسه. طال الجدال في أيهما أحق و أجدر بذلك.. استمر النقاش المحموم من الشمس و الجدل العقيم من الإعصار حتى انتصف النهار.. أبصر الاثنان كهلاً مدثراً بمعطفه تحت شجرة صفصاف. تحدى الاثنان بعضهما أيهما يقلقل الرجل من مجلسه و يأخذ من عليه معطفه. قبل الجميع التحدي و أهابت الشمس بالرياح أن تبدي ما عن لها. زمجر الإعصار, صال و جال, و لم يرحم في طريقه ذرة و استحال المنظر إلى لوحة دخان لا يرى فيه الرائي أصابعه يده. ساعة أن هدأ الكون و انقشع الغمام بدى الكهل و قد أحكم معطفه حول جسده أكثر من قبل و شد أطرافه إليه و لم يتحرك قيد شبر من تحت شجرة الصفصاف العتيدة, بل احتمى في ركنها أكثر. هنا بزغت الشمس من وراء الغمام, ابتسمت للأكوان, و ساد الضياء… رمى الكهل معطفه على كاهله, و مضى إلى غير مكان…

لا نحسب أن الخيال في قصص الخيال يبعد عن الحقيقة.

أقرب لنفس البشر أن تتصرف بالسليقة, و أقرب للبشر أن يهدروا و يعصفوا, أن يبسموا و يسمروا إذا ما لاح على البعد لذلك داعي. أقرب أن يصنعوا صنيع الإعصار و يصبوا جام الغضب و إحساس الثورة في نقمتهم على من أساء أو أخطأ ولهم الحق كل الحق في ذلك.. أقرب شئ لأن يكون أن يستاء أحدهم من ذات الأمر الذي أغضب شخصا ما قبل ألفا سنة و أغضب شخص آخر بالأمس.

ذلك أقرب شئ لأن يكون……

لكن ألم نتسائل: فيما تختلف قصتي عمن عداي؟ أيمكنها أن تسري عن عداها؟ أيمكنها أن تكون شئ آخر سوى ما ألفنا سماعه, قراءته أو مشاهدته؟ أن تتفرد بألقها؟

لو استمرت البشرية في نهجها على غرار إنسان الغار, إذن لاكتفينا برواية واحدة على طول الأمد, بالبطل ذاته, و النسق ذاته, و الصراع ذاته, و النهـــــاية ذاتها. من هنا شقى المصلحون, و هلك الشهداء, و أرسل المرسلون و توالى بعدهم التابعون, و أتباع التابعون, و أتباع أتباعهم, و أتباع من تبعهم.. من هذا الصراع المديد التليد كم تفرعت مبادئ و تعددت عقائد و اختلف النهج.. من هنا اختلفنا و اختلف وعينا, قدراتنا, خياراتنا, قراراتنا التي تؤثر على سير حياتنا ( أتذكر؟ أنت من أخبرني بذلك). من هنا حافظ التاريخ على ذكر من تفردوا بحكيم الصنيع و القرار من النبلاء و الفضلاء و الأجلاء و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و إن دام الشر في العالم و لم ينقص عدد الذنوب و الجرائم بأرقام الإحصاء.. أنهم أشخاص لم يقرروا ردة الفعل الصائبة بقدر ما اختاروا أكثر القرارات حكمة ☺

بقي أن أقول أن الحقيقة الكبرى التي توزن بها جميع الحقائق هي أن الحقيقة لا ترى من جانب واحد

يوم رحيل شاعر فلسطين =(

28 Sep

فلسطين و شاعرها, دمعتان خشيت يوماً وقوعهما.
إلى درويش:
علمتني حب الأرض
علمتني ما أعلمه لأولادي..
أن أخشى الشلل
و لا أخاف من الموت فنائي..

سأظل أدندن قصائدك
ما لاح على البعد مرافئ
ما إهتز غصن الزيتون الرافي
ما زاد إلى وطني إشنياقي..

إن هدموا داري و مرسامي
إن قتلوا غيلة أخواني
إن أسروني و أطفالي
فرغماً عنهم: صوت الحق باقي..

لا يخدعك نزيفي عند إفتراقي
لا تهزك, أيا رجلاً, دمعتانٍ في المآقي
فأنا مؤمنٌ بالوعدِ
و بيوم التلاقي..